الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
نص إتفاق السلم والشراكة الوطنية
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الإدارة والمحاسبة

أثر البيئية التسويقية على تخطيط وتطوير المنتج في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

الباحث:  أ / سماح سعيد أحمد منصور
الدرجة العلمية:  ماجستير
الجامعة:  عدن
الكلية:  العلوم الإدارية
القسم:  إدارة الأعمال
بلد الدراسة:  اليمن
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2006
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

المقدمة:

 

تعمل منظمات الأعمال في ظل بيئة تتسم بالتعقيد الأمر الذي ترتب عليه ظهور نوع جديد من المنافسة يسمى المنافسة ( بالتجديد ) ومفادها أن منظمات الأعمال لا تستطيع الاعتماد فقط على منتجاتها الحالية لتحقيق الربحية على المدى الطويل بحيث تضمن تحقيق هدف البقاء والاستمرار في دنيا الأعمال ، بل لا بد من تقديم الجديد والمطور من المنتجات التي تؤكد وتبرز مدى تفوقها في خدمة الزبائن المستهدفين .

            فأسواق المنتجات وخاصة الاستهلاكية منها تتصف في الوقت المعاصر بالتقلبات السريعة في اذاواق ورغبات وميول الزبائن ، الأمر الذي يملي على منظمات الأعمال الاهتمام بعملية تخطيط وتطوير منتجاتها بما يتناسب مع مستوى رغبات وحاجات الزبائن ، أن لم يفق توقعاتهم .

            وهذا ما نلمسه ونراه في البيئة الصناعية اليمنية / حيث شهد القطاع الصناعي في اليمن نموا كبيرا في الاوانه الأخيرة وذلك بظهور الكثير من منظمات الأعمال الوطنية التي تقوم بإنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات ( الاستهلاكية منها خاصة).

            ونظرا للتغيرات في البيئة العالمية ، من حيث سيطرة الاقتصادات الكبيرة على السوق العالمية وما ترتب عليه من تبني معظم حكومات الدول النامية التوجه نحو اقتصاد السوق ومنها اليمن ، الأمر الذي يعطي مؤشرا على ازدياد حدة المنافسة التي تواجه / أو ستواجه هذه المنظمات في معظم أسواقها المستهدفة سواء الداخلية منها أو الخارجية ، حيث أصبحت منظمات الأعمال تتنافس بالجودة القائمة على الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة والتكلفة المنخفضة التي تهيئ أسعارا تنافسية .

            ولن تتمكن المنظمات من مواجهة ذلك إلا من خلال تبنيها لاستراتيجيات تمكنها من مواجهة تلك التحديات الناتجة عن ازدياد حدة المنافسة . ويمثل تخطيط وتطوير المنتجات إحدى آليات ووسائل هذه المنظمات في مواجهة التحديات بالصورة التي تجعل عملياتها أكثر فاعلية واقل تكلفة بحيث تتمكن من تقديم مجموعة منتجات أفضل وبسعر اقل ونوعية تتوافق مع التغيرات الدائمة في اذاواق ورغبات الزبائن بالشكل الذي يحقق رضاهم وولائهم لهذه المنظمات ومنتجاتها ويقلل من احتمالات تحولهم إلى المنتجات المنافسة .

            وتأتي هذه الدراسة للتعرف على اثر البيئة التسويقية الداخلية والخارجية على تخطيط وتطوير المنتجات في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة . حيث خصص الفصل الأول لاستعراض المفاهيم المتعلقة البيئة عموما والبيئة التسويقية على وجه الخصوص في المبحث الأول منه . أما المبحث الثاني فقد استعرض عناصر البيئة التسويقية الخارجية والداخلية .

            ويضم الفصل الثاني ثلاثة مباحث ، تناول المبحث الأول منها مفاهيم المنتج واثر دورة حياته في عملية تخطيط وتطوير المنتجات . فيما خصص المبحث الثاني لاستعراض القضايا المتعلقة بعملية تخطيط المنتجات . وتناول المبحث الثالث القضايا المتعلقة بتطوير المنتجات .

            وتضمن الفصل الثالث في مبحثين ، نشأة وتطور الشركة محل الدراسة وواقع تخطيط وتطوير المنتجات فيها . أما الفصل الرابع فقد خصص لوصف أراء العينة المبحوثة واختبار الفرضيات الأربع الرئيسية لهذه الدراسة .

منهجية الدراسة :- 

مشكلة الدراسة :-

بات التسويق اليوم ضرورة لابد منها لمنظمة الأعمال بما فيها المنظمات الصناعية  و ذلك لزيادة حدة المنافسة فيما بينها . و هذا ما يفرض على المنظمات الصناعية أن توظف بحوث التسويق لمعرفة متغيرات بيئتها التسويقية الداخلية و الخارجية.

و بالرغم من تأثير متغيرات البيئة التسويقية على مسائل تخطيط وتطوير المنتج ، الأمر الذي يدفع منظمات الأعمال لتخطيط و تطوير منتجاتها بما يضمن لها تعزيز مركزها التنافسي .

إلا أنه ومن خلال  القراءات الأولية لواقع البيئة التسويقية للمنظمات الصناعية اليمنية فقد تبين أن هناك اهتماما محدودا من قبل هذه المنظمات بدراسة تأثير متغيرات البيئة التسويقية في تخطيط و تطوير المنتج.

أهمية الدراسة:- 

 و تتلخص  أهمية الدراسة الحالية في التالي:-

سعيها لمحاولة الربط بين متغيرات البيئة التسويقية (الداخلية منها و الخارجية) و بين تخطيط و تطوير المنتج .

تقدم الدراسة إطارا مرشدا لقيادات المنظمات الصناعية اليمنية لمراعاة تأثير متغيرات البيئة التسويقية على تخطيط و تطوير المنتجات في منظماتهم .

أهداف الدراسة :-

تسعى الدراسة الحالية إلى تحقيق العديد من الأهداف الرئيسية من بينها ما يلي :-

التعريف بالبيئة التسويقية بشكل عام . وبتخطيط و تطوير المنتجات باعتبار المنتج هو احد عناصر المزيج التسويقي .

 التعرف على واقع تخطيط و تطوير المنتجات في المنظمة الصناعية المبحوثة . وكذا مدى تأثير متغيرات البيئة التسويقية الداخلية و الخارجية الخاصة على هذا الواقع.

 معرفة الأسباب الكامنة وراء ضعف أو قوة تأثير المتغيرات التسويقية داخلية كانت أو خارجية على تخطيط و تطوير المنتجات في المنظمة الصناعية المبحوثة.

 تقديم بعض المقترحات العملية التي من شانها مساعدة المنظمة المبحوثة في معالجة المشكلات التسويقية التي تم بحثها في هذه الدراسة . فضلا عن الاسهام وبتواضع في اغتناء المكتبة اليمنية بدراسة تجمع بين متغيرات الدراسة وهذا أول جهد على حد علم الباحثة على صعيد الدراسات الأكاديمية في الجامعات اليمنية وخصوصا في مجال التسويق .

فرضيات الدراسة :-

في ضوء مشكلة الدراسة و أهميتها اعتمدت الدراسة على اربع فرضيات رئيسية ، وهي كالتالي  :-

 الفرضية الأولى : لا توجد علاقة ارتباط  ذات دلاله احصائيه لمتغيرات البيئة التسويقية الداخلية و تخطيط  على  تطوير المنتج في الشركة .

الفرضية الثانية  : لا توجد علاقة ارتباط ذات دلاله احصائيه لمتغيرات البيئة التسويقية الخارجية الخاصة على تخطيط و تطوير المنتج في الشركة.

الفرضية الأولى : لا توجد علاقة تأثير ذات دلاله احصائيه لمتغيرات البيئة التسويقية الداخلية على وتخطيط و تطوير المنتج في الشركة .

الفرضية الثانية  : لا توجد علاقة تأثير ذات دلاله احصائيه لمتغيرات البيئة التسويقية الخارجية الخاصة على تخطيط و تطوير المنتج في الشركة.

منهج الدراسة :- 

اعتمدت الباحثة عند استعراضها للجانب النظري على الكتب العلمية المتخصصة بموضوع الدراسة بالإضافة إلى الاعتماد على الدراسات والبحوث والمقالات ذات العلاقة بهذا الموضوع وفي هذا الجانب سعت الباحثة إلى توظيف الجانب المنهج الوصفي .

ولاستكمال الدراسة بجانبها العملي اعتمدت الباحثة على استبيان أعدتها الباحثة لأغراض هذه الدراسة .وتم استخدام اختبار الفاكرونباخ (Cronbachs Alpha) لفحص درجة الثبات التي تتمتع بها الأداة ، حيث بلغت قيمة هذا المعامل (0.81) وهي قيمة عالية . وبغرض اختبار صدق الأداة تم عرضها على مجموعة من المحكمين والأخذ بالتعديلات التي طلبت منها .

واعتمدت الباحثة لوصف أراء العينة المبحوثة الوسط الحسابي والانحراف المعياري والنسب المئوية . وتم استخدام تحليلي الارتباط والانحدار لاختبار الفرضيات حسب ما اقتضته الضرورة.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department