الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الإدارة والمحاسبة

تأثير أسلوب التربية الحركية على الإبداع الحركي للأطفال من 6-9 سنوات

الباحث:  أ / حبيب أحمد عبده أحمد الصنوي
الدرجة العلمية:  ماجستير
الجامعة:  كلية التربية الرياضية للبنين بالقاهرة
الكلية:  الدراسات العليا
القسم:  علوم الحركة الرياضية
بلد الدراسة:  مصر
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2010
نوع الدراسة:  رسالة جامعية
 

الملخص:

مقدمة:

تعرض الموضوعات التالية ملخصا لهذا البحث.  ويتضمن هذا الملخص الغرض من البحث، المراجعة العلمية للأبحاث والدراسات المرتبطة بالإبداع الحركى، الإجراءات المستخدمة فى هذا البحث، النتائج التى تم التوصل إليها.  بالإضافة إلى ذلك الاستنتاجات مع مناقشة مختصرة لتفسير النتائج، والتوصيات.      

مشكلة البحث

كان الغرض من هذا البحث تحديد الآثار الناجمة عن تطبيق برنامج للإبداع الحركى على القدرات الإبداعية الحركية للأطفال من سن 6-9 سنوات. وقد قادت الفروض التالية هذا البحث:

الفرض الأول

يوجد فرق دال فى درجة الطلاقة الحركية لصالح المشتركين فى المجموعة التجريبية مقارنة بالمجموعة الضابطة.

الفرض الثانى

يوجد فرق دال فى درجة الأصالة الحركية لصالح المشتركين فى المجموعة التجريبية مقارنة بالمجموعة الضابطة.

الفرض الثالث

يوجد فرق دال فى درجة التخيل الحركى لصالح المشتركين فى المجموعة التجريبية مقارنة بالمجموعة الضابطة.

الفرض الرابع

يوجد فرق دال فى النتيجة الكلية لتطبيق اختبار التفكير الإبداعى الحركى (TCAM) لصالح المشتركين فى المجموعة التجريبية مقارنة بالمجموعة الضابطة.

المراجعة العلمية

استعرضت المراجعة العلمية الأبحاث والمقالات ذات الصلة بإطارا البحث لفهم تطور الطفل، والحركة الإبداعية، وتطورالمهارات الحركية.  وقد تم تقسيمها إلى أربعة عناوين فرعية تناولت دور الحركة في نمو الأطفال، والتربية الحركية، الإبداع الحركى.

تطرق الجزء الأول من المراجعة العلمية إلى دور الحركة في نمو الأطفال انطلاقا من المبدأ الذى يقول "طالما هناك حياة، هناك حركة".  فالحركة لازمة لتلبية الحاجات الأساسية للإنسان (Lubin & Sherrill ، 1990).   وتعد الحركة واللمس المصادر الأولى للعب والتعلم؛ وبالتالى يجب على القائمين بتربية الأطفال الرضع أن يوفروها لهم.  وأثناء نمو الأطفال الرضع والصغار، فإنهم يتعلمون كيف يتحركوا بمزيد من المهارة.  فهم يطورون مهاراتهم في الوثب، القفز، الخطو، الجري، وخطوة الفرس، والخطوة المنزلقة، والرمي واللقف، والضرب واللكم (Benelli  & Yongue، 1995).

 

يلعب المشتغلين مع الأطفال دورا هاما فى تيسير عملية التنمية وتشجيع الطفل على اكتشاف وتوسيع نطاق دوافعه للتحرك وذلك من خلال الاعتراف والإدراك الكامل بأن لكل طفل شخصيته الفريدة، وبالتالى يجب تقديم أنشطة وخامات وأدوات تتناسب مع شخصيته وفى نفس الوقت تتحدى قدراته قليلا لتحفزه على بذل المزيد من الفكر والجهد.  وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن الأطفال يكتسبون المهارات الحركية تلقائيا مثلما تنضج أجسادهم بطريقة تلقائية، إلا أن هذا النضوج يعد نضوجا عاديا ويعنى فقط أن الطفل مستقبلا سيكون قادرا على تنفيذ البناء الحركى لمعظم المهارات الحركية بمستوى أداء منخفض ((Gallahue ، 1982).

إذا ما أردنا أن يحقق الطفل مستوى عال من النمو الحركى، فإن السبيل الوحيد يتمثل فى الممارسة المستمرة (Gallahue، 1992؛ Pica، 2000). كما أن القائمين على شئون الطفل يجب أن يكونوا على دراية كاملة بمراحل نموه في جميع المجالات التنموية: البدنية، والمعرفية، والاجتماعية/النفسية.  وقد أشارت Pica (2000) إلى أن الدراسات المتخصصة فى حركة الطفل أوضحت إلى أن الطفل عندما يكون قادرا على الزحف، ثم المشى، يجب أن تتاح له الفرصة وأن يشجع على ممارسة المهارات الحركية الكبيرة، تماما مثل تعليمه قدرات أخرى.

         

إن الفشل فى تطوير وصقل المهارات الحركية الأساسية والخاصة خلال  دور الحضانة والابتدائية، غالبا ما يؤدي إلى إحباط وفشل لأطفال خلال مرحلة البلوغ والمراهقة فى تصحيح ما فاتهم فيظلون يعايشون مرحلة الطفولة الحركية.  ووفقا لما ذكره   Jay (1991)، أن مرحلة رياض الأطفال تعد الوقت الأمثل للنمو الجسمي والنفسي، وفى خلال هذه المرحلة يمكن للطفل أن بطور مهاراته الحركية الأساسية وأن يستمتع بإمكانياته البدنية.  ولا يعنى عدم تعلمهم لهذه المهارات خلال هذه المرحلة عدم تداركها مستقبلا، غير أنه من المستحسن والأسهل تدارك ما فات الطفل حركيا خلال السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية لما لها من فوائد عائدة على مختلف جوانب شخصيته.

 

اختص الجزء الثانى من المراجعة العلمية بتوصيف التربية الحركية. وقد أشارت المراجع العلمية إلى أن التربية الحركية عبارة عن نهج لتعليم المهارات الأساسية و/أو المهارات الجديدة والجوانب ذات الصلة من الحركة.  فهى تساعد الأطفال على تحقيق الحرية في التعبير، والوعي الفعال بالذات (Dauer ، 1972؛ Flinchum، 1988).   

إن نظام التحليل الحركى الذى أنشئه Laban (1980) يعد نظاما للتحليل الوصفى حركات الرقص وأيضا لأى نوع من الحركات بما فيها المهارات الحركية الرياضية، هذا بالإضافة إلى طريقة تدوينها.  ومكونات نظام Laban فى التحليل الحركى: الجسم، والقوة، والفراغ، والوقت، والجهد/الشكلوقد وفر هذا النظام فى ذلك الوقت وسيلة فعالة ساعدت طلابه على تقديم شرح مفصل ومهم في استكشاف وتحليل حركات الجسم، الأمر الذى أتيح لهم فهم أجسادهم وحركاتهم.

يعد عمل Laban الأساس الذي يقوم عليه المفهوم الحديث للبناء والتطور الحركى الذى قامت عليه أهم أسس التربية الحركية (Munro، 1985).  فقد قدم Laban (1960) نهجا استمده من طرق التدريس غير المباشرة، فوضع بذلك أساسا لتصميم خطط دروس فعالة لاستخدامها مع الأطفال والكبار، وقد استخدم هذا النهج كمرشد فى تصميم دروس هذا البحث.

بالرغم من أن Laban ركز اهتمامه فى مجال الرقص، إلا أن تطبيقه ينصب على جميع أنواع الحركات، فالرقص يستمد خاماته البدنية من الحركة مثله مثل الموسيقى التى تستمد خامتها من الصوت (Stinson، 2003).  ويعنى هذا؛ كلما زاد فهم الفرد للمادة الخام، سيكون قادرا بشكل أفضل أن يترجم أفكاره إلى جمل حركية أكثر تعبيرا (Stinson، 2003). 

 

بعد استعراض ما أفادت به المراجعة العلمية يتضح أن الاتجاهات التربوية الحديثة تتجه نحو التدريس الإبداعى سواء لفنون الحركة أو اللعب الحر.

 

العينة:

اشتمل مجتمع الدراسة على الصفوف الدراسية الثلاث الأولى مدرسة  الصنه - كدن الابتدائية للبنين بمحافظة تعز – الجمهورية اليمنية.  وقد تراوح العمر الزمني من 6-9 سنوات في العام الدراسي 2009/ 2010.  ونظرا لأن القبول في الصف الأول الابتدائي يبدأ من عمر 6 سنوات فقد تم استخدام الصفوف الدراسية الثلاث الأول كمجتمع لهذا البحث.  وقد تم اختيار هذه المدرسة لقربها من المكان الذي يعيش فيه الباحث وكذلك لمعرفة وعلاقة الباحث بمدرسي التربية الرياضية ومدير المدرسة الذي أبدى موافقته على تطبيق هذا البحث ورحب بالباحث الذي درس في هذه المدرسة أثناء طفولته.

الإجراءات :

خطة برنامج الإبداع الحركى المستخدم فى هذا البحث تم تطبيقه على مدى ثمانية أسابيع بواقع ثمانية دروس كرر كل منها مرتين فى نفس الأسبوع.  وقد بلغ الزمن الفعلى للحصة الواحدة 30 دقيقة.  وقد وضع برنامج الإبداع الحركى المستخدم فى هذا البحث فى ضوء " المدخل المفاهيمى لتشكيل خطة الدرس " الذى وضعه Gilbert (1992)، مع اقتباس طريقة Laban فى تدريس التربية الحركية.  وعلى هذا ركز البرنامج التجريبى على مفاهيم

صمم هذا البحث لاختبار فروض قارنت بين القياسيين القبلى والبعدى داخل وبين المجموعتين التجريبية والضابطة.  وقد استخدم اختبار " التفكير الإبداعى فى العمل والحركة " لتقييم التغير فى الإبداع الحركى.  ومن أجل الحصول موضوعية التقييم الداخلى لاختبارات المقياس ووضع معايير التقييم، تم تصوير جميع المفحوصين فى القياس القبلى باستخدام كاميرا فيديو، وتم تقييم أداء كل مفحوص بواسطة الباحث طبقا للشروط المنصوص عنها فى كل من الاختبارات الأربعة المتركب منها اختبار " التفكير الإبداعى فى العمل والحركة"، ثم كرر الباحث عملية التقييم باستخدام الشريط المسجل بالفيديو.  وقد بلغت قيمة معامل الارتباط بين التقديرين 0.88 بالنسبة للطلاقة، 0.86 بالنسبة للأصالة، 0.84 بالنسبة للتخيل، وبلغ متوسط معامل الارتباط للدرجة الكلية للاختبار 0.86، وطبقا لما ذكره Portney & Watkins (2000)، أن تحقيق معامل الارتباط يساوى 0.75 أو أكثر يعتبر القياس موثوق به. 

تم تحليل البيانات باستخدام التحليل الوصفي والإحصاء الاستدلالي، واستخدم تحليل التغاير  (ANCQVA) لاختبار الفروض 1-4 لتحديد ما إذا كان فرق دال من عدمه فى كل من محاور درجات اختبار الإبداع الحركى (الطلاقة،الأصالة والتخيل) بين المجموعتين التجريبية والضابطة.  وقد اعتبر 0.05 الحد الأدنى لمستوى الدلالة.

 

الاستنتاجات :

أجرى هذا البحث من أجل التعرف على الآثار المترتبة عن تطبيق برنامج للإبداع الحركى على القدرات الإبداعية الحركية والمهارات الحركية الإجمالية للأطفال من سن 6-9 سنوات.  وقد كانت النتيجة التى تم التوصل إليها هى قبول جميع الفروض الأربعة التى نص عليها فى إطار هذا البحث. بالنسبة لكل من هذه الفروض الأربعة تمثل المتغير المستقل فى مفحوصى كل من المجموعتين (المجموعة التجريبية أو المجموعة الضابطة)، بينما تمثل المتغير التابع فى المتوسط الحسابى لدرجات القياس البعدى المعدلة المستمدة من تطبيق " اختبار التفكير الإبداعى ".  النتائج الرئيسية المتصلة بالفروض الأربعة كانت كالتالى:

1-  تم قبول الفرض الأول؛ تتفوق المجموعة التجريبية التى طبق عليها برنامج الإبداع الحركى على المجموعة الضابطة التى طبق عليها البرنامج التقليدى بالنسبة لمتغير الطلاقة.

2-  تم قبول الفرض الثانى؛ تتفوق المجموعة التجريبية التى طبق عليها برنامج الإبداع الحركى على المجموعة الضابطة التى طبق عليها البرنامج التقليدى بالنسبة لمتغير الأصالة.

3-  تم قبول الفرض الثالث؛ تتفوق المجموعة التجريبية التى طبق عليها برنامج الإبداع الحركى على المجموعة الضابطة التى طبق عليها البرنامج التقليدى بالنسبة لمتغير التخيل.

4-  تم قبول الفرض الرابع؛ تتفوق المجموعة التجريبية التى طبق عليها برنامج الإبداع الحركى على المجموعة الضابطة التى طبق عليها البرنامج التقليدى بالنسبة للمجموع الكلى لدرجات الاختبار.  

 

توصيات للتطبيق:

فى ضوء ما تم استخلاصه من نتائج فى هذا البحث، تم صياغة الاستنتاجات التالية:

1-أثبتت هذه الدراسة أن برنامج الإبداع الحركى ضروري للتنمية الشاملة للأطفال من 6-9 سنوات، وتوصى هذه النتيجة باستخدام دروس الإبداع الحركى بشكل منتظم ومتكرر بالنسبة لهذه الأعمار الزمنية.  

2- من أجل تحقيق برنامج فعال للإبداع الحركى فإن تحقيق هذا الأمر يحتاج إلى استخدامه لفترة زمنية أطول.  وزيادة هذه الفترة ستتيح الوقت اللازم لنمو الفرد وتطوره.

3- تدريب المعلمين ومدرسى المستقبل من طلبة كليات التربية الرياضية على كيفية بناء وتدريس برامج للإبداع الحركى.

4- لا بد من بذل المزيد من الجهد لوضع مبادئ توجيهية لتدريس برامج الإبداع الحركى من حيث المعلمين ومديري التعليم قبل المدرسي على نحو أكثر إيجابية ويمكن التعرف على المحرك الإبداع والمهارات الحركية الجسيمة في الأطفال حتى يتمكنوا من تطوير قدراتهم.

توصيات للأبحاث المستقبلية

1-   تطبيق نفس البحث بقيام باحث أو مدرس متخصص آخر بتطبيق نفس البرنامج المستخدم فى هذا البحث من أجل التعرف على إمكانية تحقيق نفس النتائج من عدمها.

2-   إجراء دراسات مشابهة لهذه الدراسة يتم تطبيقها على المراحل السنية المختلفة باستخدام برامج تتناسب والعمر الزمنى للمرحلة.

3-   إجراء دراسات مشابهة لهذه الدراسة يتم تطبيقها باستخدام برنامج آخر للإبداع الحركى من أجل التوصل إلى برامج متنوعة وفعالة.

4-   إجراء دراسات مشابهة لهذه الدراسة باستخدام متغيرات أزمنة متنوعة مثل زمن الدرس وعدد الحصص الأسبوعية على أن يتم مقارنتها بنتائج هذا البحث.

 


Summary

A summary of this study is presented in Chapter 5. This summary includes the

Purpose of the study, the review of the literature and research related to motor creativity

, the methods and procedures used in

the study, and the research findings. In addition to the conclusion, a brief discussion of the study findings and recommendations of the study are also presented.

 Statement of the Problem

    

The purpose of this study was to identify the effects of a Creative Movement

Program on motor creativity and gross motor skill abilities of preschool children ages

six to nine years old. The following hypotheses guided this study:

 

Ho1: There is significant difference in motor creativity relevant to children

participating in the Creative Movement Program and those in the control group.

 

Ho2: There is significant difference in the fluency score on the Torrance’s Thinking Creatively in Action and Movement (TCAM) relevant to children participating in

the Creative Movement Program and those in the control group.

 

Ho3: There is significant difference in the originality score on the TCAM relevant to children participating in the Creative Movement Program and those in the

control group.

 

Ho4: There is significant difference in the imagination score on the TCAM relevant to children participating in the Creative Movement Program and those in the

control group.

Review of related literature

 

 

 

 

 

The review of related literature provided a framework for the understanding of child development, creative movement. The literature reviewed for this study was divided into four subheadings that addressed the role of movement in children’s development, movement education, and creative movement.

 

The first section of the review presented the role of movement in children’s development.  As long as there is life, there is movement. To move is to satisfy a basic

and eternal need (Lubin & Sherrill, 1990). Movement and touch are the first sources of play and learning that caregivers provide for infants. As infants and toddlers grow,

 

they learn to move with greater skill. They develop skills in jumping, leaping, hopping, galloping, skipping, sliding, throwing, catching, and striking (Benelli & Yongue, 1995).

 

To facilitate development, caregivers can encourage children to discover and to extend this impulse to move by recognizing and appreciating each child’s unique individuality and by providing activities and materials that are personally interesting and challenging to that child. Although it is commonly believed that children automatically acquire motor skills as their bodies develop, normal maturation only means the child will be able to execute  most movement skills at a low performance level. Continuous practice and  instruction are required if the hild’s performance level and movement repertoire are to increase (Gallahue, 1993). Pica (2000) stated that once a child is able to creep and walk, gross motor skills should be taught, just as other abilities are taught.

 

Failure to develop and refine fundamental and specialized movement skills during the crucial preschool years often leads children to frustration and failure during adolescence and adulthood. According to Jay (1991), the developmental characteristics of children in childhood are a time of optimal physical and mental growth. Although movement contributes in numerous ways to the physical domain, it is also critical to so cial/emotional (affective) and cognitive development.

 

The second section of the review of related literature described movement  education. Movement education or movement exploration, as used in this study, is not

limited to physical education. Movement education involves the teaching of basic skills  and/or new skills and related aspects of movement. It helps children achieve freedom in their expression and a dynamic awareness of self (Dauer, 1972; Flinchum, 1988). A number of different systems for analyzing movement, particularly gross motor skills, have been developed by early childhood education and dance educators.

The Movement Analysis System, developed by Rudolph Laban (1980), is a basic framework of dance for analyzing movement, recording dances, and training dance educators and students. It components are body, force, space, time, and  effort/shape. It provides a

means for presenting detailed description and is important in helping students to discover  and analyze body movements, allowing them to understand their bodies and movements.Laban’s work is the basis for the modem concept of the structure and development of the importance of basic movement education (Munro, 1985). Laban’s (1960) approach provided a foundation for designing effective lesson plans to use with children, and his approach was used in this study as a guide.

 

The review found that educational trends encouraged the creative teaching of art, dance, drama, or play. “Creative” was defined by saying that to create is to bring to life or to make something or to originate. Dance, dramatic activities, and play can be Considered parts of movement. Creative movement embraces such areas as music, language, drama, literature, and even math and science. Movement is not always dance.

 

However, dance always involves movement. Movement is the raw material out of which dance is made, just as music is made from sound. The more one

understands the raw Material, the better one will be able to turn ideas and those of children into meaningful

dance experiences (Stinson, 2003). Today, the terms movement exploration, creative rhythmic movement, educational movement, modem educational dance, creative movement, and creative dance are often used interchangeably to refer to children’s dance

in the field of education (Bunker, 1991,Gilbert, 2005, 2006; Hagens, 1994; Pica, 2000; Rodger, 1996; Stinson, 2003). Creative movement is the

guided exploration of movement concepts, designed to increase children’s awareness and understanding of their own range of movement and that of others. It is offered as a movement experience in which the child is the center, and creative involvement and challenge are part of each experience (Hinitz, 1980).

Methods and Procedures The target population for this study consisted of the children attending Al-Senh-Kaden primary school ages 6-9 years old. The subject were enrolled in grades 1-3. A total of 60 Subjects were randomly selected to comprise to equal groups. More specifically, 10 from each grade level were randomly selected to a control or experimental group.

The experimental group (n=30) was addressed to the Creative Movement Program, while 30 participated in the structured program. The intervention program was a nine week Creative Movement Program. The length of each lesson was 30 minutes. Lessons took place two days per week, according to specific lesson plans.This intervention program was based on Gilbert’s (1992) conceptual approach lesson-plan format. The lesson plan was specifically designed for this study and adapted from Laban’s work. 

Laban (1980) pointed out that every movement is conditioned by four elements: space, effort, body, and relationships. During the intervention, the experimental group was intr oduced and guided through the elements of movement concepts (Gilbert,

1992). 

This study was designed to test hypotheses utilizing pre- and posttests that

were applied to experimental and control groups. Creatively in Action and Movement (TCAM) were used to assess changes in motor creativity.

 

The data

were analyzed using descriptive analysis and inferential statistics. Analysis of covariance (ANCQVA) was utilized to test hypotheses one to eight to determine whether significant d

ifferences existed in motor creativity, fluency, originality, imagination and total score of TCAM.  Findings

This study was undertaken to investigate the effects of a Creative Movement  Program on motor creativity of children ages six

to nine years. As a result, all hypotheses were accepted.

The covariates were the corresponding TCAM pretest mean scores. The major findings related to the

Hypotheses are as follows:

1- Children participating in the Creative Movement Program scored significantly higher than those in the control group in motor

2- Creativity. 

 

2-Children participating in the Creative Movement Program scored significantly higher than those in the control group in the

Fluency score on the TCAM. 

3- Children

3-Participating in the Creative Movement Program scored significantly higher than those in the control group in the

4-Originality score on the TCAM. 

4-C

5-hildren participating in the Creative Movement Program scored significantly higher than those in the control group in the

Imagination score on the TCAM.

 

Conclusions

 

The following conclusions have been drawn from analysis of the data:

1-The Creative Movement Program produces significantly greater motor creativity among children enrolled in the program than in those children who participated in an unstructured free play setting.

2-The Creative Movement Program produces positive motor creativity among children in all areas measured.  

R

ecommendations for Practice

Based on the findings of the study, the following recommendations for practice

are made.

1- This study demonstrated that the Creative Movement    Program is essential to the development of the total child, a position that the related literatures supported. It is

recommended that there should be regular and frequent use of these programs at the pre

school level.

2- In order to achieve an effective Creative Movement Program a longer period of

time should be used. The longer time span would allow the time necessary for the growth

and development of an individual.

3- In order to take advantage of an established teacher and child relationship, it is recommended that such a program be taught by the classroom teacher; the direct effect on

the children of such a program would become more apparent.

4- Training the teachers to teach a Creative Movement Program would expand the opportunity for children to participate in this movement program. In order to ensure a chance for every child to participate in a Creative Movement Program, it is recommended that

all preschool teachers have some experience with such programs as part of their professional training. This training could be obtained either through a college course or through an in-service training program.

5- A greater effort must be made to develop guidelines for teaching the Creative Movement Program whereby teachers and preschool directors can more positively identify motor creativity   and gross motor skills in children so that they can develop their p

otential.

  

Recommendations for future research

1-

1-A study similar

2.to the present one should be conducted with another person

3.teaching the Creative Movement Program other than the primary researcher to see if the re

4.sults are comparable to this study.

 

 2- 

8.A study similar to the present one should be conducted using a movement  program other than the Creative Movement Program.  

3-

11.A study similar to the present one should be extended to include a wider variety of time factors, such as the length of the lesson, frequency of lessons during a

12.week, or longer than six-weeks program, and then compared with the result of this study.

4-  A study similar to the present one should be conducted with a focus on comparing the motor creativity of non-disability children with disability children.

2-A study similar

1-to the present one should be conducted with another person

2-teaching the Creative Movement Program other than the primary researcher to see if the re

3-sults are comparable to this study.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department